Post Image Interview

حسين فنيش او "نديم: أحلم أن أمثل أدواراً تحمل رسائل مهمة في المجتمع


السبت 2021/02/13

"رصيف الغرباء" مسلسل لبناني ونص لبناني لا يمكن أن يتضمن خليط من النجوم العرب

خاص - snobarabia

شاب جذاب، خلوق، طموح،  لفت انتباه  الجميع بسحره وعفويته وموهبته. استطاع  في وقت قصير أن يتسلق أولى درجات سلم النجاح، ليقف الى جانب كبار النجوم، ويثبت قدرته على التمثيل. انه الفنان الشاب حسين فنيش، صاحب الطلة الوسيمة والشخصية الرصينة.

استطاع حسين أن يدخل قلوب المشاهدين من خلال أدواره الرزينة، ولا سيما في مسلسل "رصيف الغرباء" الذي يلعب فيه دور البطولة الى جانب كبار النجوم اللبنانيين، لكن حلمه أن يصل الى العالم العربي ويلعب أدواراً كبيرة الى جانب كبار النجوم العرب.

عن مسيرته وأحلامه المستقبلية كان لنا معه هذا الحوار الخاص.  

 

لمست تفاعل المشاهدين مع شخصية "نديم"

 

رغم مسيرتك الفنية القصيرة، استطعت ان تحصل على دور البطولة الى جانب كبار النجوم، ما الذي كان وراء نجاحك؟

-  صحيح أنني استطعت أن ألعب دور البطولة الى جانب كبار النجوم، رغم مسيرتي الفنية القصيرة، والتي كانت بالنسبة الي طويلة، اذ لم يكن الأمر سهلاً، لأنني كنت وما زلت أبذل جهوداً كبيرة واشتغل كثيراً على نفسي لأصل لما أنا عليه الأن. والحمدلله بعد كل هذا التعب والجهد استطعت ان اصل الى مكان، جعلني أحصل فيه على دور البطولة في مسلسل الى جانب كبار أمثال عمار شلق ، كارمن لبس، علي منيمنة وغيرهم..

 وهل هذا العمل سيفتح أمامك فرصاً أخرى للمشاركة بأدوار أكبر؟

- بالطبع، هذه الفرصة فتحت أمامي أبواباً كبيرة وفرص عمل جميلة جداً، لأن "رصيف الغرباء" مسلسل ناجح جداً، ولمست تفاعل المشاهدين مع الشخصية التي أؤديها. وأمامي عروض كثيرة للمشاركة في عدد من المسلسلات.

تخصصت  في مجال مختلف عن التمثيل، كيف دخلت الى هذا العالم؟

- تخصصت في تكنولوجيا الكومبيوتر. لكن منذ صغري، كنت أحب المسرحيات وأشارك فيها. ولم أدرس التمثيل لأننا كنا نسمع من قبل أن مهنة التمثيل لا تؤمن لنا المدخول الجيد، ولا يمكننا أن نؤمن معيشة لائقة من خلالها. ولكن عندما كبرت، وجدت أنني أميل جداً الى  التمثيل ، فقررت ان أدخل هذا المجال، وهذا ما جعلني أثابر وأشتغل على نفسي لأنجح.

 

وقفت الى جانب العديد من النجوم الكبار، وأحلم أن أمثل مع الفنان عادل إمام

من هم كبار النجوم او النجمات الذين تحب ان تلعب أدوار البطولة معهم؟

- يمكن القول أنني وقفت الى جانب كثر منهم، أمثال النجوم عمار شلق، أحمد الزين، كارمن لبس. أما على صعيد العالم العربي، يمكن هذا حلم بالنسبة الي، فأنا أتمنى ان امثل مع الفنان القدير عادل إمام. وبالنسبة الى النجمات، فقد كان لدي فرصة التمثيل مع النجمة نادين نجيم، في مسلسل "خمسة ونص"، وكانت فرصة مميزة بالنسبة الي، وأتمنى أن تتكرر. كما أحب كثيراً النجمة ماغي بو غصن.

هل تعتقد انك تأخد حقك بالتمثيل؟

- استطيع أن أقول أنني بدأت أحصل على حقي بعض الشيء،  وأتمنى في الأيام المقبلة أن آخذ فرصاً أكثر على صعيد العالم العربي والحصول على أدوار أساسية.

رصيف الغرباء هو من المسلسلات القليلة التي تضم  فقط ممثلين وممثلات لبنانيين، على ماذا يدل هذا؟

- هو مسلسل لبناني، والنص لبناني 100%، لذا لا يمكن أن تكون القصة لبنانية، وأن يضم ممثلين غير لبنانيين ، كما تستحق الدراما اللبنانية ان تأخذ مكانتها وأن يتم تطويرها والعمل عليها.

هل انت مع المسلسلات التي تضم خليطاً من الممثلين اللبنانيين والعرب؟

- انا مع المسلسلات العربية التي فيها خليط من كل النجوم العرب، من لبنان، مصر، الخليج، سوريا، تونس.. والدراما الخليجية متطورة جداً، وأتمنى أن أعمل يوماً في هذه الدراما. فأنا مع الخليط عندما يكون النص مقنعاً، ويكون مكتوباً باحتراف، وأن يكون مضمونه مشغولاً على أساس خليط من النجوم والنجمات العرب.  

 

الممثل اللبناني لم يأخذ حقه كما يجب

هل الممثل اللبناني يأخذ حقه في المسلسلات العربية المشتركة؟

- أعتقد ان الممثل اللبناني لم يأخذ حقه كما يجب، بالطبع ثمة استثناءات، فمثلاً الممثل يوسف الخال، لعب أدوار البطولة في الدراما العربية، باسم مغنية أيضاً، انما ينبغي على الممثل اللبناني أن يكون حاضراً في أدوار أساسية. ومن حقه الحصول على البطولة في الدراما العربية. وليس صحيحاً كما يقال أن الممثل اللبناني "لا يبيع"  ، فالممثل اللبناني الذي يتمتع بكامل مقومات التمثيل الناجحة يستطيع ان يأخذ أدوار البطولة وان يصل الى العالم العربي وحتى الى العالم بأكمله. فلدينا طاقات كبيرة وممثلون كثر محترفون جداً.

ما  مشاريعك المستقبلية، وهل سيكون لك حضور في المسلسلات الرمضانية؟

- لدي مسلسل صورته سابقاً واسمه "موجة غضب"، بدأ عرض الجزء الأول منه سنة 2019، ولكنه توقف عند بدء الثورة، وسيعرض الجزء الثاني في شهر رمضان، بالإضافة الى رصيف الغرباء، الذي يعرض حالياً، وسيتم متابعته في شهر رمضان.

هل تجدون صعوبة في التصوير في ظل وباء كورونا؟

- بالطبع التصوير صعب جداً، ولقد طلبنا إذنا لتكملته، ونلتزم بتدابير وقائية صارمة، لسلامة الجميع، والحمدلله ليس لدينا مشاكل من هذه الناحية.

ما الحلم الذي تود تحقيقه من خلال التمثيل؟

- كل ممثل يحلم بأن يصل الى انتشار في العالم العربي، من خلال لعب الأدوار الأساسية، وهدفي المستقبلي القيام بأدوار تحمل رسائل ومواضيع اجتماعية مهمة. عبر هذا الأمر أستطيع أن اكون فعالاً في المجتمع وأستطيع من خلال دوري تقديم رسالة هادفة، يستفيد منها أكبر عدد من المشاهدين.

 

الفالنتين يدفعنا الى الاستمرار من أجل الأشخاص الذين نحبهم

ماذا يعني لك الفالنتين؟

الفالنتين بحد ذاته يعبر عن الحب، وهو عيد يعني الكثير لكل الناس، ونحن بحاجة للحب، لأنه من الأساسيات في الحياة، وخاصةً في لبنان، فنحن بحاجة للمناسبات التي تدخل البهجة الى قلوبنا، وتجعل الناس تجتمع مع بعضها بعيداً عن الطائفية والتعصب.  ويمكن القول أنه على الصعيد الشخصي هذا العيد بالطبع يعني لي، انما ليس بشكل مباشر في الوقت الحالي ، لكن الحب يجب ان يكون دائماً موجوداً، وهو من الأمور التي تدفعنا الى الاستمرار، من أجل الأشخاص الذين نحبهم.

كيف تعرف عن شخصيتك؟

من الصعب أن يعرف الشخص عن نفسه، وأعتقد انه من الأفضل ان نعرف كيف يرانا الغير وكيف ينظر الينا. وبالنسبة الي، فلأنني أتعب كثيراً على العمل الذي أحبه، لأصل الى قلوب الناس بطريقة جميلة، فيهمني ان يروا هذه الناحية في. وأشعر انني ممثل طموح، أشتغل على نفسي كثيراً، وأحب أن اصل الى أهدافي وان أكون ناجحاً.

 

Comments