Post Image Health

لقاح سانوفي باستور وجلاكسو سميث كلاين المرشح ضد كوفيد-19 يُظهر استجابة مناعية قوية


الأحد 2021/05/23

خاص - snobarabia

حقق لقاح شركة "سانوفي باستور" وGSK المؤتلف مع العامل المساعد المرشح ضد كوفيد-19 استجاباتٍ قويّة عبر إنتاج أجسام مضادّة ، بما يتماشى مع تلك التي تم قياسها لدى الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كوفيد-19، وذلك في جميع الفئات العمرية للبالغين، خلال المرحلة الثانية من التجارب والتي استهدفت 722 متطوعاً. ومن المتوقع أن تبدأ الدراسة المحوريّة العالميّة للمرحلة الثالثة في الأسابيع المقبلة.

 

وأظهرت نتائج دراسة المرحلة الثانية الانتقالية، حدوث الانقلاب المصلي بنسبة 95% إلى 100%، وذلك بعد الحقنة الثانية في جميع الفئات العمرية (من 18 إلى 95 عاماً) على اختلاف مقدار الجرعات، مع تسجيل درجة تحمل مقبولة ومن دون أي مخاوف تتعلق بالسلامة. وبصورةٍ عامة، أظهر اللقاح المرشح، مستويات استجابة قويّة عبر إنتاج أجسامٍ مضادّة مستعدلة بنسبةٍ  مماثلة لتلك الناتجة عن العدوى الطبيعية، مع ملاحظة مستويات أعلى لدى البالغين الأصغر سناً (ما بين سن18 إلى 59 عاماً). فبعد الحقنة الأولى، تم تحقيق مستويات عالية من الأجسامٍ المضادّة المستعدلة لدى المشاركين، عل الرغم من وجود أدلة على الإصابة السابقة بـ SARS-CoV-2، الأمر الذي يدل على إمكانات قوية للتطوير وتقديم لقاح معزز.

 

وقال توماس تريومف، نائب المدير التنفيذي ورئيس شركة "سانوفي باستور":" تؤكد بيانات المرحلة الثانية لدينا، قدرة هذا اللقاح على لعب دورٍ في تّصدّي هذه الأزمة الصحية العامة العالمية المستمرة، إذ ندرك أنه ستكون هناك حاجة إلى لقاحات متعددة، لا سيما مع استمرار ظهور المتحوّرات وتزايد الحاجة إلى لقاحات فعالة ومعززة، والتي يمكن أن يتم تخزينها في درجات الحرارة العادية". وأضاف" مع هذه النتائج الإيجابية، نحن على استعداد للمضي قدماً في دراسات الفعالية في المرحلة الثالثة الشاملة. ونتطلع قدماً إلى توفير بيانات إضافية والعمل مع شركائنا حول العالم، لكي يصبح لقاحنا متوفراً في أسرع وقتٍ ممكن".

 

من جهته قال روجر كونور رئيس GSK للقاحات:" تُظهر هذه البيانات الإيجابية، الإمكانات لهذا اللقاح المرشح الذي يعتمد على البروتين المؤتلف، في السياق الأوسع نطاقاً لهذه الجائحة، بما في ذلك الحاجة إلى معالجة المتغيرات وتوفير الجرعات المعززة. نحن نعتفد أن هذا اللقاح المرشح يمكن أن يقدم مساهمة كبيرة في المعركة المتواصلة لمواجهة كوفيد-19، وسوف ننتقل إلى المرحلة الثالثة في أقرب وقت ممكن، لتحقيق هدفنا المتمثل في إتاحة هذا اللقاح قبل نهاية العام".

 

وبناءً على نتائج المرحلة الثانية الانتقالية، تخطط الشركتان لإطلاق المرحلة الثالثة الشاملة، من خلال الدّراسة العالميّة العشوائيّة المزدوجة التّعمية وفق الاختيار العشوائي بجرعة 10 ميكوغرام، إلى جانب العامل المساعد الخاص  المقدم من قبل شركة GSK، وذلك في الأسابيع المقبلة. ومن المتوقع أن يشارك في تجارب المرحلة الثالثة هذه أكثر من 35000 مشارك بالغ، من مجموعة واسعة من البلدان، وسيتم تقييم فعالية تركيبات اللقاحين، والتي تشمل متغيرات D614 (ووهان) و B.1.351 (جنوب إفريقيا).

 

وبموازاة ذلك، تعتزم الشركتان إجراء دراسات عن  جرعة التّعزيز ، مع تركيبات المتغيرات المختلفة بهدف تقييم قدرة الجرعة الأقل من اللقاح، لتحقيق استجابة معززة قوية، بمعزل عن جرعة التّلقيح الأوليّة التي تلقّاها المريض.

 

 

Comments