Post Image Health

دراسة حديثة تشير الى علاج جديد للكورونا..


الثلاثاء 2021/03/24

خاص - snobarabia

نجح باحثون من مركز فلوريدا للأبحاث والابتكار التابع لمستشفى كليفلاند كلينك في تحديد طريقة علاج جديدة قد تكون هدفًا محتملًا لعلاج الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

 

اكتشف الفريق، الذي تقوده ميكايلا غاك المدير العلمي للمركز،أن إنزيمًا في الفيروس يُسمى PLpro (البروتياز الشبيه بالغراء) يمنع استجابة الجسم المناعية للعدوى. ولا يزال من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث حول هذا الاكتشاف، لكن النتائج تشير إلى أن الأدوية التي تثبط عمل هذا الإنزيم قد تساعد في علاج الإصابة بالفيروس المستجد.

 

وقالت غاك إن فيروس كورونا المستجد طوّر بسرعة قدرته على مقاومة العديد من آليات الدفاع المعروفة في جسم الإنسان. لكنها أشارت مع ذلك إلى أن النتائج التي توصل إليها فريقها البحثي "تقدّم رؤىً متعمقة" حول آلية للتنشيط المناعي لم يسبق وصفها، وطريقة تعطيل الأنزيم PLpro لهذه الآلية من أجل إتاحة المجال أمام الفيروس للتكاثر بحرية وإحداث الفوضى في الجسم الذي يصيبه.

 

وأوضحت أن الفريق اكتشف أن تثبيط PLpro "قد يساعد في إنقاذ الاستجابة المناعية المبكرة التي تعدّ أساسية للحدّ من تكاثر الفيروس وانتشاره في الجسم".

 

إنزيم في الفيروس يمنع استجابة الجسم المناعية للعدوى

 

 يشتمل خط الدفاع المناعي الأول في الجسم على فئة من البروتينات تُدعى المستقبِلات، تتضمّن بروتين MDA5، الذي يحدّد "الغزاة" من خلال التعرّف على أنماط غريبة في المادة الجينية للجسم الغريب. وعندما تتعرف المستقبلات على نمط غريب تنشَط وتحفِّز عمل الجهاز المناعي في التصدّي للفيروسات. ويجري ذلك جزئيًا عن طريق زيادة التركيب النهائي للبروتينات المشفّرة بالجينات المحفَّزة بالإنترفيرون.

 

وحدّدت غاك وفريقها، في هذه الدراسة، آلية جديدة تؤدّي إلى تنشيط البروتين المستقبِل MDA5 أثناء الإصابة بالفيروس، ووجدوا أن الجين المحفَّز بالإنترفيرون ISG15 يجب أن يرتبط ماديًا بمناطق معينة في MDA5، في عملية تُسمى ISGylation، من أجل أن ينشط MDA5 بفاعلية ويُطلق العوامل المضادة للفيروس. وأظهر الفريق أن هذه العملية تساعد على تعزيز تكوينات البروتين MDA5، ما يؤدي في النهاية إلى تحقيق استجابة مناعية أقوى ضد مجموعة من الفيروسات.

 

وأضافت جاك: "بالرغم من أن اكتشاف آلية جديدة لتنشيط المناعة أمر مهمّ بحدّ ذاته، فقد وجدنا في المقابل أن فيروس كورونا المستجد "يفهم" كيفية عمل هذه الآلية، مع الأخذ في الاعتبار أنه قد طوّر أصلًا استراتيجية لإبطالها".

 

وأظهر فريق البحث أن الإنزيم PLpro الموجود في الفيروس يتفاعل تفاعلًا ماديًا مع مستقبِل MDA5 ويثبّط عملية ISGylation.

 

ومضت مديرة مركز فلوريدا للأبحاث والابتكار إلى القول: "نتطلع إلى المرحلة التالية من الدراسة للتحقّق مما إذا كانت إعاقة الوظيفة الإنزيمية لـ PLpro، أو تفاعلها مع MDA5، ستساعد في تعزيز الاستجابة المناعية البشرية ضد الفيروس، فإذا ما حصل ذلك، فإن PLpro سيغدو بالتأكيد هدفًا جذابًا للعلاجات المقبلة المضادة لفيروس كورونا المستجد".

 

 

Comments