Post Image

الذكاء الاصطناعي يرسم مستقبل الطب


السبت 2018/09/29

خاص-  Snob arabia

 

استضاف المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت بالتعاون مع الجمعية الدولية للمراكز الصحية الأكاديمية (AAHC) ، المؤتمر الإقليمي الأول للجمعية الدولية للمراكز الصحية الأكاديمية (AAHCI) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحت عنوان "تحوّل مناهج تعليم الطب في العصر الحديث: الإنسانية، والتكنولوجيا، وأطباء الغد" .وانعقد المؤتمر على مدى ثلاثة أيام بين 27 و29 من شهر أيلول في قاعة عصام فارس في الجامعة الأميركية في بيروت. وتتطرّق إلى تأثير الذكاء الإصطناعي والتكنولوجيا ومعلوماتية البيانات الكبيرة على تعليم الطب والرعاية الصحية للمرضى، وناقش دور الإنسانية والطب السردي في تدريب أطباء المستقبل خلال الحقبة المقبلة.

 

يهدف المؤتمر ليكون منصة تشجّع التعاون والمناقشات حول القضايا الرئيسية المتعلقة بالمراكز الصحية الأكاديمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو من تنظيم المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت بالتعاون مع جامعة كولومبيا، والجمعية الدولية للمراكز الصحية الأكاديمية، وجامعة البلمند، والجامعة اللبنانية الأمريكية وبالتعاون المشترك مع كليفلاند كلينك.

 

الذكاء الاصطناعي مستقبل الطب

 

في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أكد غسان حاصباني، نائب رئيس الحكومة ووزير الصحةعلى أن"الطب عن بعد" بات أحد أبرز العوامل في مجالات التشخيص، والعلاج وتعليم الطب. لذا يتحتّم علينا اليوم أن نتعاون مع عدد أكبر من المتخصّصين في ميدان التكنولوجيا، ومع خبراء من مختلف التخصّصات. ومع طرح التكنولوجيات المتقدمة الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات، لا بدّ من تطوير المقاربة و العمل مع مختلف الخبراء مهما اختلفت خلفياتهم تمهيداً للحقبة الجديدة".

 

 التحديات الانسانية للطب الرقمي

 

الدكتور فضلو خوري، رئيس الجامعة الأميركية في بيروت رأى أنه في ظل النمو الغير مسبوق في عالم الإبتكار الرقمي ايجب على موفري خدمات الرعاية الصحية الحفاظ على الجانب الإنساني في كافة جوانب تفاعلهم مع المرضى. وركز  على أهمية دعم أفضل وأبرز طلاب التخصصات الطبية الشابة وروّاد قطاع الرعاية الصحية ليتقدموا من خلال اعتماد مقاربة تجمع بين الإنسانية والخلفية العلمية في تقديم الرعاية الصحية".

 

التعليم الطبي : آفاق رقمية جديدة

 

الدكتور محمد الصايغ، عميد كلية رجا ن. خوري للطب، ونائب رئيس الجامعة الأميركية في بيروت للشؤون الطبية، والسفير الإقليمي للجمعية الدولية للمراكز الصحية الأكاديمية، ورئيس المؤتمر الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شدد على  الدور القيادي الذي يلعبه المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت في رسم صورة التعليم الطبي والتطبيق على المستويين الإقليمي والعالمي، في الحاضر والمستقبل. ويشّر بتطور حرم العلوم الطبية الذي يصل وسط مجالات أخرى إلى الهندسة الحيوية، المعلوماتية الحيوية والتكنولوجيا الحيوية. وأشار الى ما يمثله هذا المؤتمر من إنطلاقة مهمة تسبق تنفيذ السجلات الصحية الإلكترونية في المركز الطبي للجامعة في وقت لاحق من هذا العام".

 

شبكات التواصل بين مختلف القطاعات الصحية

 

 

علاوة على تعزيز ريادة لبنان في مجال التعليم الطبي والرعاية الصحية، يوفر مؤتمر الجمعية الدولية للمراكز الصحية الأكاديمية منصّة تمكّن المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت من التفاعل مع نظرائه لتبادل المعرفة والخبرات والتصدّي للتحديات التي تواجه المراكز الطبية الأكاديمية.  وقد جمع المؤتمر بين الخبراء الدوليين والقادة المحليين والإقليميين والمتحدثين الرئيسيين والتلاميذ والمتدرّبين في بيروت، الذين شاركوا في تحليل ومناقشة مستقبل قطاع الرعاية الصحية وتقديم التوصيات والتطرق إلى دور أطباء المستقبل في إعتماد المهارات والتقنيات الطبية الجديدة التي تحتاجها الحقبة المقبلة.

 

 

الطب سردي يضع الإنسان في قلب العلاج

 

ومن جهته، قال الدكتور كمال بدر، العميد المشارك لشؤون التعليم الطبي في كلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت ورئيس اللجان الإستشارية العلمية والإقليمية للمؤتمر: "بهدف تحويل مناهج تعليم الطب لمواكبة العصر الحديث، يلقي مؤتمر الجمعية الدولية للمراكز الصحية الأكاديمية الضوء على أهمية تخصيص خدمات الرعاية الصحّية عبر تطوير مهارات الأطباء. فعلى أطباء المستقبل أن يكونوا مستعدّين للتعاطف مع قصة حياة كل مريض على حدىً، ومؤهلين للإستفادة مما توفرّه التكنولوجيا والذكاء الإصطناعي كي يتمكنوا من تحديد علم الأمراض الفريدة الخاصة بكل مريض، وتقديم العلاجات المصمّمة خصيصاً لكل حالة."

 

تحديات المرحلة المقبلة  في الأبحاث والتعليم والرعاية السريرية

اعتبرت نهى حشّاش، مديرة المكتب الإقليمي للجمعية الدولية للمراكز الصحية الأكاديمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن المؤتمر الإقليمي ركز على الطرق التي تخطط لها المراكز الصحية الأكاديمية للمستقبل، بما في ذلك التحولات الهيكلية في المراكز الصحية الأكاديمية والمهمة الثلاثية المتطورة التي تشمل الأبحاث والتعليم والرعاية السريرية.

 

 

 

 

Comments