Post Image Health

أشعلي الرغبة من جديد في حياتك الزوجية


السبت 2018/10/27

خاص- snobarabia

حين لا تعودان راغبين بممارسة العلاقة الحميمة ينشأ بينكما نوع من البعد و الجفاء و تصبح حياتكما الزوجية عرضة للخطر. لكن لحسن الحظ ثمة خطوات يمكنكما القيام بها لحل هذه "الأزمة" بطريقة ترضيكما وتعيد إشعال جذوة الحب و الرغبة بينكما.

برمجة العلاقة الحميمة

 برمجة العلاقة الحميمة ليست حلاً فقط بالنسبة إلى الأزواج الذين يعانون من ضغط نفسي نتيجة ظروف الحياة الصعبة إنما يمكن أن يكون حلاً للثنائي الذي لا تتوافق رغبتهما الجنسية . فاذا استطعتما  أن تبرمجا بعضاً من حياتكما الحميمة بدلاً من الإعتماد على لحظة التحفيز والأخذ والرد التي تدخلكما في حلقة مفرغ تصبح العلاقة الحميمة موعداً تتوقان إليه وتستعدان له.

تحديد المتطلبات الجنسية

 من المفيد أن تعيدا تحديد مفهومكما للجنس وأن تفصحا عما يجعل كل منكما أكثر  سعادة مثل المداعبة المتبادلة وأي نوع منها؟ مشاركة الهوامات الجنسية ، والوضعيات  وغيرها من الأمور الحميمة . باختصار هناك طرق مختلفة لممارسة العلاقة الحميمة بحيث يشعر كل منكما بأنه مكتف وقادر على التواصل رومنسياً وجنسياً مع الشريك.

اختيار الظروف المناسبة

هل هناك أوقات في اليوم أو أيام في الأسبوع يشعر فيها أحدكما برغبة أقل من العادة؟ هل تتجنبان ممارسة العلاقة الحميمة في نهاية النهار ام بعد الحفلات أو المناسبات العائلية؟  عليكما ملاحظة الظروف التي تفضلان فيها ممارسة الجنس عادة والظروف التي تدفع كل منكما للتفكير في الجنس والسعي لعيش حياتكما الجنسية في الأوقات والظروف التي تشعران فيها بالمرح والراحة بدلاً من محاولة إصطناع الرغبة في الأوقات غير الملائمة.

لا تخشيا الحلول الوسطى

 إذا كان أحد الشريكين يفضل ممارسة العلاقة الحميمة مرتين في الأسبوع والآخر يفضل مرتين في الشهر يمكنكما أن تجدا حلاً وسطاً. وتأكدي أنه لا يمكن لأي منكما أن يسعد في علاقة جنسية مع شريك تعيس مستاء ومحبط جنسياً.  الحلول الوسطى قد أن لا تؤدي إلى حياة جنسية رائعة لكن تبقى أفضل من عدم الرضى الجنسي عند كل من الطرفين.

 

Comments