Post Image Psycho

كيف نجعل الاخرين يحبوننا ؟


الإثنين 2018/11/05

خاص- snobarabia

إن منطلق  حب الناس لنا و تقبلهم لحضورنا في حياتهم يكمن في حبنا نحن لذاتنا أولاًو ثقتنا بنفسنا . فحين نحب أنفسنا (من دون غرور) تتولد لدينا طاقة ايجابية نستطيع نقلها الى الآخرين فيصبح التواصل بيننا اسهل . و لكن كيف ننمي حبنا لذاتنا دون أن ان نتحول الى اشخاص انانيين او مغرورين؟ اذ ان حب الذات بطريقة انانية تجعل الإنسان ثقيل الدم يصعب تقبله من الآخرين أما الافتقاد الى الثقة بالنفس فتجعله صغيرا في عيونهم ويكادون يشفقون عليه.

 

عبارات تزيد الثقة بالنفس

 كلنا نولد ومعنا درجة عالية من حب الذات لكن مع تدخل عقلنا الناقد وبفعل التربية ونظرة الأهل نصبح أكثر حذراً في تصرفاتنا و نفقد بعضا من ثقتنا بنفسنا . لذا حتى نستعيد هذه الثقة علينا أن نكلم دائماً نفسنا بإيجابية فننظر بالمرآة كل صباح و نردد لأنفسنا عبارات التشجيع كأن نقول مثلا : اليوم سأحقق أموراً كثيرة، لدي القدرة على تنفيذ ما ينتظرني على أكمل وجه. ومع ترداد الكلمات المشجعة تصبح حقائق راسخة في حياتنا و اسلوب تفكير دائم.

 

كيف نقدم أنفسنا للآخرين؟

 

قبول الآخرين لنا يقوم على كيفية تقديم أنفسنا بطريقة واثقة  ويعرف هذا القبول ايضاً بالكاريزما وهي ترتكز على عدة اسس : اولها الطاقة و الحماس وعدم الخوف و الأمل و الإيمان بالهدف الذي نعمل من اجله.  وبعدها تأتي الابتسامة و المعرفة او ثقافة الحياة ويليهما بعض الإشارات الجسمية كالرأس المرفوع ، الظهر المستقيم و الأكتاف الجالسة ، النظرة المباشرة، الترتيب و المظهر المقبول.

 

السعادة المتبادلة

 

تختلف الكاريزما عن الجاذبية او الإثارة لأنها لا تتعلق بالمظهر بل هي طاقة تنبع من الداخل تجعل الانسان  يؤمن بنفسه و تنبعث منه طاقة ايجابية تجذب الآخرين. طاقته وحماسه و أفكاره تولد حوله هالة من الحب و القبول من الناس . لذا غالبا ما يكون صاحب الكاريزما  شخصاً سعيد أ وسعادته تنبع من داخله وتنعكس على الآخرين . فيعمل بدوره على تشجيعهم و بث الحماسة و الرضى و السعادة فيهم ما يولد بينه و بينهم تياراً من الحب و قدرة حقيقة على التواصل.

Comments