Post Image STARS

برهبة و حب وقفت ماجدة الرومي امام الجمهور السعودي


السبت 2018/12/29

خاص- snobarabia

للمرة الأولى تقف السيدة ماجدة الرومي امام جمهور سعودي عريض لتحيي حفل افتتاح مهرجان "شتاء طنطورة" في مدينة العلا السياحية. وقفة حملت الكثير من الحب و الاحترام المتبادلين لكنها حملت أيضاً رهبة كبيرة عبرت عنها رجفة الصوت قبل الكلمات.

ماجدة الرومي التي وقفت على أعرق المسارح اللبنانية و العالمية اعترفت أن حفلها هذا من اصعب الحفلات  ربما لأن العاطفة سيطرت فيه على رباطة الأعصاب و رهبة الوقوف على مسرح يحتضن التاريخ و الحضارة اأمام نخبة من أهل السياسة و الفن و المجتمع زرعت في القلب ارتباكاً ما لبثت نشوة الموسيقى و الغناء أن تغلبتا عليه ليتحول الحفل الى ليلة ساحرة ارتقت بالحاضرين الى قمة الاستمتاع .

 

بثوب  ذهبي ملوكي الملامح اطلت السيدة ماجدة الرومي على الجمهور في ظل العلمين اللبناني و السعودي اللذين زينا المسرح وبكلمات صادقة رحبت بالحضور الرسمي السعودي و اللبناني وبكل الأصدقاء وعبرت عن احترامها الكبير للشعب السعودي. وبصوت سادته رجفة بسيطة أخرجت ما في قلبها من عاطفة قائلة: "هل ارض قبل ما تخص قلوبنا محسوبة على ضمائرنا من زمان . ولنا فيها بيوت و أهل بقدر ما في بلدنا" وتمنت بصدف ووفاء أن تبقى هذه الأرض عاصمة للخير ودارها دار العز وسيوفها سيوف النصر ونخيلها مراوح الزمن و أن تبقى الأبية البهية العزيزة على قلب الله وقلوب الجميع.

وبعد هذه الكلمات التي حملت كل معاني الصدق و الوفاء والعزة انطلق الحفل وغنت ماجدة اجمل الأغاني و القصائد وجمعت بين الغناء الكلاسيكي و الأوبرالي وحلقت في آفاق الأصالة و الرقي و الإبداع وتفاعل معها الجمهور بحماس وفرح من داخل القاعة و عبر كل مواقع التواصل الاجتماعي . وقد رافقتها فرقة اوركسترالية لبنانية بقيادة المايسترو لبنان بعلبكي وتوالت اللوحات على المسرح لتحول ليل مدينة العلا البارد الى شعلة من الدفء و الفرح.

كثيرة هي الأغاني التي أنشدتها ماجدة في الحفل ولو أن البعض ممن اشتاقوا للوطن تمنوا لو ضم البرنامج أغنية للبنان تبلسم فيهم جروح الشوق. لكن الوفد الرسمي و الفني الرفيع المستوى الذي حضر من لبنان لمتابعة الحفل حمل صورة جميلة للبنان بعيداً عن الخلافات و التجاذبات و احيا الأمل في النفوس في ان تعكس هذه الصورة الراقية الموحدة صورة لبنان الحقيقي.فقد تناسى السياسيون خلافاتهم و الفنانون كل منافسة بينهم و اجتمعوا بالفة وحب ليحيوا فنانة كبيرة من لبنان و ليعبروا عن تقديرهم ومحبتهم لمملكة الخير.

شكراً ماجدة الرومي .

Image gallery

Comments