ميغان فوكس ترفض أن تكون ضحية كره النساء

 

اعترفت الممثلة الأميركية ميغان فوكس مؤخراً أنها لم تشارك في حملة  Me-tooضد التحرش الجنسي  الذي شهدت إقبالاً كبيراً في الولايات المتحدة و كل أنحاء العالم رغم أنها عانت من هذا الأمر مرات عديدة في حياتها. أما السبب في عدم مشاركتها فيعود الى كونها حسب قولها مكروهة من كثير من الناس و لا سيما النساء اللواتي يعملن من أجل حقوق المرأة. وقد شعرت أنها لن تنال أي تعاطف  من قبل الناس إن روت القصص التي حدثت معها ولعبت دور الضحية . و قد سبق لها قبل نشوء هذه الحركة ان اتهمت احد المخرجين بسوء معاملتها و قامت القيامة عليها حينها ربما لأنها تكلمت قبل الوقت و سبقت الكثيرات في فضح مستور التحرش. و هي اليوم لا تفكر مطلقاً بالكشف عما تعرضت له لأنها حتماً سوف تواجه بالسخرية و الهزء وهي كما تقول تدرك جيداً أنها لن تكون يوماً مطابقة للصورة التي يريدها الآخرون.

Comments