Post Image

Philips Foundation تقيم مستشفى ميدانياً لدعم لبنان خلال هذه الظروف الاستثنائية


الثلاثاء 2020/09/08
  • المستشفى الميدانييستوعب عشرين سريراً ويهدف إلى تعزيز مستويات الرعاية الصحية وتخفيف الضغط عن المستشفيات المحلية في بيروت وما حولها
  • المُبادرة تأتي في إطار التعاون المشترك بين فيليبس فاونديشن وفيليبس لبنان والجيش اللبناني ومكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو)

 

أعلنت فيليبس فاونديشن عن إنشاء مستشفى ميداني نموذجي مُكون من عشرين سريراً لتعزيز القدرة الاستيعابية اللازمة لاستقبال ضحايا الانفجار الذي حدث في العاصمة اللبنانية بيروت مؤخراً. وتأتي هذه الخطوة في إطار رسالة فيليبس فاونديشن لتوفير فرص الوصول إلى الرعاية الصحية عالية الجودة للمجتمعات المحتاجة. 

وتعمل فيليبس فاونديشن بالتعاون مع فيليبس لبنان والجيش اللبناني لإقامة المستشفى وتجهيزها بالقرب من المستشفى العسكري في بيروت. ويهدف هذا المستشفى الميداني إلى توسيع نطاق الخدمات الطبيّة من أجل تخفيف الضغط عن المستشفيات المحلية في العاصمة وما حولها، وتظهر أهمية هذا الدعم في ظلّ الكارثة الحاليّة التي تُضاف إلى الأزمات الإنسانية التي يعيشها لبنان، بما فيها تفشي جائحة كوفيد-19 واستقباله للكثير من اللاجئين.

تتسع هذه الخيمة النموذجية القابلة للنفخ لعشرين سريراً ومجهّزة بما يلزم للتعامل مع مُختلف أنواع الإغاثة في حالات الكوارث، بما في ذلك تقديم خدمات الإسعاف الأولي ودعم الرعاية الصحية للمرضى. وبالانسجام مع رسالتها الرامية لتوفير الرعاية الصحية عالية الجودة للجميع، ستعمل فيليبس فاونديشن على توفير المستشفى لعلاج المرضى المصابين بكوفيد-19  وعلاج اللاجئين المقيمين في لبنان في الحالات الحرجة.

وفي سياق تعليقه على المبادرة، قال السيد فينتشينزو فينتريتشيلي، الرئيس التنفيذي لشركة فيليبس في الشرق الأوسط وتركيا: "نشعر بحزن عميق حيال مئات آلاف الأشخاص الذين تأثروا بانفجار بيروت. وتُحتّم علينا هذه الأوقات تركيز المزيد من الجهود على التزامنا بتحسين حياة الناس.  ويشرفنا العمل مع فيليبس فاونديشن والجيش اللبناني لتقديم هذا الحلّ العملي لتعزيز فرص الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة أمام أكبر عدد من الناس خلال هذه الأوقات العصيبة. ومن جهة أخرى، يُمكن تخصيص هذا المستشفى الميداني لخدمة أغراض متعددة، ونتطلع أن تلعب دوراً إيجابياً على المدى البعيد، لا سيما فيما يتعلق بمساعدة مرضى كوفيد-19 واللاجئين المُقيمين في لبنان، بمجرد انتهاء دورها في مساعدة ضحايا الانفجار".

 

 

Image gallery

Comments