Post Image

"هل يستحق فيليب زيادة"؟


الجمعة 2020/01/10

قيل ان اسم فيليب زيادة اختير لوزارة الطاقة نظراً للإنجازات الابتكارية التي تعتمد أعلى معايير التكنولوجيا خصوصاً في مجالات الطاقة المتجددة والتي بات لبنان بأمس الحاجة اليها لما توفره من خفض في العجز وتخفيض في استيراد كافة انواع الفيول وتخفض التلوث البيئي وبالتالي توفر أموال على الخزينة وتؤمن آلاف فرص العمل...

 

اذا اختير اسم زيادة، هذا لأنه لانه ان يحدث فرقاً سريعاً واثراً مباشراً في حل مشكلة الكهرباء في لبنان...فهل هذا مرتبط بالحملة الشخصية والمغرضة التي شنت عليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي اذ ان هناك جهات متضررة...

 

نعم السؤال يجوز والا لماذا نرى كل هذا الابتذال والحقد يفجَّر في وجه رجل لبناني مغترب، لا علاقة له بالسياسة اللبنانية الداخلية..

لماذا بدل التضليل لا يفتخر هؤلاء بمغترب شاب خلق امبراطوريات من الأعمال في الولايات المتحدة البلد الذي يعتمد اعلى معايير الشفافية والرقابة...

 

لماذا هذه الجهات لم تهلل لمجيء رجل اختصاص على رأس وزارة الطاقة، ولبنان اليوم بأمس الحاجة لأشخاص ناجحين طموحين جديين واصحاب انجازات...ونحن على أبواب استخراج النفط...

 

ربّما يكون النفط السبب الأول نظراً لما لزيادة من صيت ذائع في العمل الشفاف وبالتالي شبكة علاقاته الدولية المتنوعة..

أما السبب الثاني فهو تضرر كارتلات النفط من تخفيض استخدام المواد البترولية واستبداله بإنتاج مكثف من الطاقة المتجددة..

 

اما فيليب زيادة فنعم يستحق كل التقدير والفخر والدعم كي ينقل تجربته الناجحة الى وطنه الأم...

ونعم، يستحق لبنان رجلاً كزيادة يفتخر به اللبنانيون جميعاً.

 

Comments